أدخل المادة المراد البحث عنها في محتوي الموقع ...
مادة البحث :
 
ما رأيك في مستوى الخدمات التي يقدمها الموقع؟


خدماتنا

  

نرحب بكم فى داركم ، ولايكرم المرء فى داره ، نرحب بكم فى موقع آفاق للأنظمة السعودية ، وهو ليس موقعا إليكترونيا فحسب ، بل سيكون الموقع ــ بحول من الله وقوته ــ منارة لنشر الثقافة النظامية ، ومن رجال يسهرون بجهدهم المتواضع للوصول إلى كل مهتم بهذه الثقافة ليجعلوا هذا الموقع هو الملاذ الأول للمشتغلين بالثقافة النظامية  

رسالتنا :

توفير مايلزم لكل راغب فى أن يزود نفسه بهذه الثقافة ، نبسط تحت أبصارهم جل الأنظمة عامة بعد أن أحطنا بها خبرا ، وهى حين ترد على إطلاقها تشمل الأوامر الملكية ، والأنظمة ، واللوائح ، والقرارات ، عرضناها فى مجتلى رفيع ، فجعلنا النظام وحدة واحدة ، ولم نفرق بينه وبين وثائقه ، كما ألحقنا به ذريته من اللوائح والقرارات ، وبما يوفر على الباحثين أوقاتهم ،ويجدون فيهم منشدهم ومبتغاهم     

     ثم ألحقنا بالموقع جل الاتفاقيات الدولية ، ومذكرات التفاهم ، والبروتوكولات ، والاتفاقيات الثنائية ، والاتفاقيات مع المنظمات الدولية والإقليمية التى أبرمتها المملكة ، وهى إتفاقيات تعتبر من الأنظمة السارية ، ويتعين الاحاطة بها ، كما لايجوز أن تكون بمعزل عن الأنظمة إستهدافا لربح يتنكر لهذه الغاية ويضرب عنها الذكر صفحا      

    ولم نكتف بما تقدم فحسب ، بل تضمن الموقع نشر دراسات وتحليلات حول مشكلات تطبيق وتنفيذ الأنظمة ، وهى دراسات تجمع بين الطابع العملى والأكاديمى ، وهو يصدر من باحثين نظامين بارزين ، وهم علماء كل فى منهجه ، استملكوا عدة البحث ، ثم جعلنا ذلك حقا للكافة ، وبغير حاجة أن يكون المطالع مشتركا ، فالعلم كلما بذلته زادك الله منه ، وأتاك حكمته ، ومن يؤت الحكمة فقد أوتى خيرا كثيرا ، وهى مزية نأمل أن نكفلها فى القريب العاجل لجميع ماينشره الموقع  

    كما استفتحنا هذه الأبحاث بنشر مجمل الأنظمة ، والقرارات ، واللوائح ، والمعاهدات الدولية ، ومذكرات التفاهم التى صدرت فى عام ( 1431 هـ ) ، بعد أن ودعنا هذا العام ، وهو تقليد سيجرى عليه الموقع فى نهاية كل عام تحقيقا للرسالة التى يستهدفها

   وبدأنا خطوة الآلف ميل بتفصيل مانشرته أم القرى من غير الأنظمة بعد تنظيمها ، وفهرستها ، وهو مشروع قطعنا فيه شوطا كبيرا ، وسنكمله ليكون درة الموقع وذروة سنامه ، ونأمل أن يكتمل فى خلال هذا العام ، فأم القرى قطعت أكثر من أربعة الاف عدد ، وهى تقترب من عامها التسعين ، وهى بحق دفتر لأحوال المملكة من قبل توحيدها        

مصادرنا :

    يعتمد الموقع فى جل ماينشره على الجريدة الرسمية ( أم القرى ) ، فلم يترك الموقع صغيرة  ولا كبيرة نشرتها الجريدة منذ نشأتها إلا وأحصاها وعدها ، وصنفها ، وفهرسها ، وبوبها ، كما عول فيما لم ينشر بها على الجهات الرسمية كالمركز الوطنى للوثائق والمحفوظات ، أو هيئة الخبراء بمجلس الوزراء ، أو ماتنشره الجهات الحكومية بمواقعها الاليكترونية مع حرصنا على الإشارة والتنويه إلى مصدر مايتم نشره  ، وجل ذلك فى تنظيم دقيق ، ثم ألحقنا قسما خاصا للجهات الحكومية ، والمؤسسات ، والهيئات ، والمجالس ، والمكتبات ، والمدن العلمية ليسهل على العاملين بهذه الجهات ، والمتعاملين معها معرفة اخر التطورات بشأنها  

 أهدافنا :

    يستهدف الموقع الوصول برسالتنا إلى كال بحاث ، وكل مهتم بالشأن النظامى ، كما نستهدف الأ نقف عند حد النشر الالكترونى ، وهو نشر يزداد فيه الزخم المعلوماتى ، وندرة المعرفة ، وأن نعود إلى ثقافة الكتاب ( الورقى ) ، وهو الأصل ، والمرجع الأكثر تأثيرا فى رفع قدر المعرفة لدى المطالع

    ومن ثم فإن شركتنا ستهدى عملاءها المشتركين ، فى كل عام ، مجلدا يصدر سنويا يضم بين جنباته مانشر الكترونيا ليكون زخيرة بمكتباتكم ، 

    وتشجيعا منا للباحثين فإننا نرحب بنشر المؤلفات ، والمذكرات ، والأبحاث ، والدراسات التى تناسب تقديرنا لرواد موقعنا 

     نستهدف أخيرا أن نحوز ثقتكم وشهادتكم ــ بعد التحقق ـ بأنكم تعتمدون على موقعنا وإصداراتنا بشكل كلى ، وبالدرجة الأولى دائما، ونقبل كل نقد فرحم الله من أهدى إلينا عيوبنا 

    والله من وراء القصد ، وهو المستعان ، وهو يهدى سواء السبيل

اشترك معنا الان

 

اسم المستخدم :
كلمة المرور :
ادخل بريدك الالكتروني لتصلك احدث الأخبار ...
البريد الالكتروني :
المستشار عدلى على حماد
مستشار
المحامي غرم الله بن عبدالله الغامدي
استشارات شرعية وقانونية محاماة ومرافعة ومدافعة
368974